کد مطلب : 7165
28 تیر 1399 - 13:03
تعداد بازدید : 32 بار
اخبار » گزارش

المكتبة الوطنية  بإندونيسيا - رصيد تراثي مغمور-  عندما نتحدث عن دولة إندونيسيا فإننا نتحدث عن أكبر بلد إسلامي من حيث عدد السكان الذي يقارب ثلاث مائة مليون نسمة, ونتحدث على نحو 17000 جزيرة, ونتحدث أيضاً عن عائلات عربية هاجرت من اليمن وغيرها منذ مئات السنين واستقرت بها وأصبحت جزء من نسيجها السكاني, وقد كان من أبناء هذه العائلات العربية علماء كثر, كان لهم الأثر البالغ في الحركة العلمية والثقافية بالبلد، ودور بارز في حركة التأليف, إلى جانب علماء إندونيسيون. 

 

 وقد أوجد هذا الزخم العلمي والثقافي وحركة التأليف الواسعة مؤسسات تعليمية ومكتبات زاخرة بالمخطوطات النفيسة, لكنَّ الزائر لإندونيسيا والباحث في تاريخها الإسلامي يجد أن جزيرة جاوى وسومطرا هما الجزيرتان الأكثر حظاً من جهة المكتبات العامة أو الخاصة الزاخرة بالتراث الإسلامي والأندونيسي, والأكثر حضوراً في الحركة العلمية والتأليفية بالبلاد على مر تاريخها، فقد كان 70% من السكان يستقرون في هاتين الجزيرتين, إلا أن اللسان الذي كُتِبَتْ به تلك المدونات لم يكن واحداً، ففي جزيرة جاوى كُتِبَ 90% من التراث الإسلامي باللغة الجاوية وبحرفها ونسبة قليلة منها كتبت باللغة الجاوية لكن بحرف عربي، أما ما كتب بالعربي لساناً وحرفاً فهو في هذه الجزيرة قليل جداً، بل لا أبالغ إن قلتُ نادراً, أما في جزيرة سومطرا وبالذات في إقليم أتشاي، فإن حضور اللغة العربية في المدونات قوي وواضح، حيث إن 35% إلى 45% من تلك المدونات كتب باللغة العربية لسانا وحرفا, والمخطوطات في هذه الجزيرة أغلبها موجود في البيوت والزوايا الخاصة بعائلات معينة. 

 

 ولعلَّ أهم مكان للمخطوطات في إندونيسيا هو المكتبة الوطنية بجاكرتا العاصمة الموجودة بجزيرة جاوى، حيث أسست المكتبة في القرن السابع عشر، وكانت تسمى بيت الآثار، ثم انتقلت إلى المبنى الجديد سنة 1989م, ويبلغ عدد الكتب بالمكتبة نحو ثلاثة ملايين كتاب أغلبها باللغات الإندونيسية والهولندية والإنجليزية وقليل منها باللغات الأخرى مثل العربية وغيرها, أما عدد المخطوطات فهو أكثر من 16500 مخطوط, منها عشرة آلاف مخطوط أصلية، ونحو 6000 مخطوط على الميكروفيلم، ونحو 500 مخطوط على الميكروفيش. 

  

أما  ماكتب من هذه المخطوطات باللغة العربية لسانا وحرفاً فعددها 900 مخطوط, أما ما كتب منها بالحرف العربي بغض النظر عن اللغة التي كتب بها فعددها 2000 مخطوط, أما باقي المخطوطات فقد كتبت باللغات المحلية وفي مقدمتها اللغة الجاوية وبخطها المعروف بـ: هَانِيتَشُورُوكُووأقدم مخطوط بالمكتبة يعود نسخه إلى القرن الخامس عشر ميلادي وقد كتب باللغة الجاوية وبخط هَانِيتَشُورُوكُو hanichuroko على ورق لنْتَرْ  lantar وهو نوع من الورق مصنوع من الخشب, أما أقدم مخطوط كتب بالعربية فيعود للقرن السابع عشر ميلادي وعنوانه: شرب العاشقين لمؤلفه حمزة الفَنْسُورِي من علماء بندا أتشي بجزيرة سومطرا, أما أجود مخطوط وأكثرها قيمة موجود بالمكتبة في تقدير الإندونيسيين فهو كتاب: نَقَارَكرْطَاقَامَا Negara kertagama، ومعناه بالعربية ( بلدة طيبة ), ويتناول سيرة أحد الملوك الذين حكموا في جزيرة جاوى واسمه: حِيَامْ مَرُوكْ, وقد ألَّفَ هذا الكتاب المؤرخ إِهْبُو بَرَابَتْشَا  empu prapauca , وطبع الكتاب في جوبجاكارتا في سنة 2008م .

  

وتوجد بالمكتبة مجموعة من المخطوطات كتبت على الخشب ويسمى بالأندونسية كَلِيبْ كَبُو  kulib kapu ومعناه بالعربية جلد الخشب، وأعتقد أن المقصود به هو القشرة التي تلف جذع الأشجار وغيرها, ويسمى أيضاً خشب عليم, وعددها 147 مخطوط وكتبت بلغة بَاتَكْ patak وهي لغة أهل سومطرا الشمالية, كما توجد هناك مجموعة من المخطوطات كتبت على القصب ويسمى باللغة الإندونيسية بَانْبُو banbu, أما اللغة التي كتبت بها تلك المخطوطات فهي الهَارْبُوكَاقَامَا  harpukagama وهي لغة أهل سومطرا الجنوبية وعدد هذه المخطوطات بالمكتبة نحو 88 مخطوطاً, كما توجد مجموعة من المخطوطات كتبت على ورق لنْتَرْ  lantar، وهو نوع من الورق مصنوع من الخشب كما سبق بيانه, وعددها 1474 مخطوط كتب أغلبها باللغة البالية نسبة إلى جزيرة بالي التي أغلب سكانها من الهندوس، وهي الديانة الأصلية للإندونيسيين قبل دخول الإسلام إليهم.  

وإلى جانب المكتبة الوطنية هناك متحف مدينة بندا أتشاي في جزيرة سومطرا وكان عدد المخطوطات الموجودة به 1700 مخطوط توجد في وضعية سيئة نوعا ما بها عدد لابأس به باللغة العربية والباقي باللغات المحلية,

 

زتأتي الزوايا في المرتبة الثالثة من حيث عدد المخطوطات بعد المكتبة الوطنية والمتحف وخاصة في إفليم بندا أتشي فقد زرنا بعضها في داخل الغابات وكان عدد مخطوطاتها أكقر من 600 مخطوط غالبيتها العظمى بالعربية والحضور القوي للفقه الشافعي فيها, كما زرنا عددا من بيوت العلماء واطلعنا على ما يملكونه من مخطوطات, ومن بين البيوت التي زرناها بيت السيد الهاشمي الذي تعود أصوله إلى حضرموت باليمن  ويلقى تقديرا كبيرا من سكان بندا أتشي, وبعض تلك المخطوطات نسخ فريدة وبخط مؤلفيها الأندونسيين. 

وجملة ماأحصيناه من مخطوطات في البيوت والزوايا دون اعتبار المكتبة الوطنية هو 3500 مخطوط على الأقل. 

كما اطلعنا على المسجد الذي يقع بجانب البحر والذي مر عليه تسونامي دون أن يحدث له شيئا بينما السفينة التي كانت عبارة عن محطة توليد الكهرباء في البحر فقد جرها تسونما 10 كلم في اليابسة, ولا تزال إلى اليوم تمثالا شاهدا على ما حدثوقصص أخرى كثيرة لا يتسع المقال لذكرها.

 

نگارش: الدکتورعز الدين زغيبة – با سپاس از کانال تلگرامی:  @almaktutat

 

 

کد امنیتی
تازه کردن

آمار بازدیدکنندگان

مهمانان :

63 

امروز :
دیروز :
این هفته :
این ماه :
بازدید کل :
100
1521
10594
20657
16448085